Take a fresh look at your lifestyle.

في بادرةٍ إنسانيّة وحركةٍ مُواطنيّة: أرملة الشاعر الراحل الصغيّر أولاد أحمد تسخر مبنى تابعٍ لها لفائدة وزارة الصحّة العموميّة

في بادرةٍ إنسانيّة وحركةٍ مُواطنيّة تستحقّ الإشادة، قامت أرملة الشاعر الراحل الصغيّر أولاد أحمد، بتسخير مبنى تابعٍ لها لفائدة وزارة الصحّة العموميّة، دعماً ومعاضدةً للجهد الوطني في معركتهِ الوجوديّة مع “فيروس كورونا” المُستجد.

وفي تصريحٍ خصّت به موقع الجمهورية، اليوم الثلاثاء 17 مارس 2020، قالت زهور أولاد أحمد، “إنّ المرحلة الراهنة والمستقبليّة التي تُواجهها تونس تستدعي تكاتفاً حقيقيّاً من التونسيّين كافّة على اختلاف فئاتهم، من أجل ضمان مناعة ناجعة وفعّالة، سيما وأنّ المسألة صحيّة بالأساس وهي لا تستثني أحداً.”

وأوضحت أنّها بادرت عن طواعية بوضع مقرّ لها كائن بجهة بن عروس على ذمّة الدولة خلال الفترة القادمة، حيثُ كان لها ٱتصال بالسلط الجهويّة مُمثّلة في كاتب عام الولاية لإعلامهِ وطرح ما اقترحته، داعيةً مكوّنات الشعب التونسي إلى الانخراط العاجل في عمليّات التطوّع كلّ حسب امكاناته ومقدرته.

المبادرة التطوّعية لمحدّثتنا، لم تقتصر عند هذا الحد، فقد شرعت المُواطِنة زهور، في إطلاق حملةٍ لجمع المواد الخاصّة بالنظافة والتعقيم وتخصيصها لفائدة الأسلاك الأمنيّة المباشِرة ببن عروس، حيث اعتبرت أولاد أحمد أنّ رجل الأمن يشكو نقصاً ملفتاً في علاقة بالوسائل الوقائيّة والحمائيّة الخاصّة بظرفيّة صحيّة كهذه.

وتوجّهت في ختام مداخلتها، بنداءٍ عاجلٍ إلى السلط المحليّة بمنطقة رادس، بضرورة التدخّل وزجر عدد من المُواطِنين العائدين من الخارج، والذين لم يلتزمو بقواعد الحجر الصحيّ الذاتي وأبدوا استخفافاً بالتوصيات والإجراءَات المعتمدة، قائلةً في ذات الصدد، “المسألة ليست شخصيّة، وإنّما تتعلّق بسلامة الأرواح البشريّة… ولو تطلّب الوضع خضع إبنتي للعزل، لن أتردّد قيد أنملة.”

ماهر العوني

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية