Take a fresh look at your lifestyle.

المنستير: 76 شخصا في العزل الصحي الذاتي وتفعيل الخلايا المحلية لليقظة الصحية

 يبلغ حاليا 76 شخصا، اتم 45 شخصا آخر فترة العزل، وهو ما يرفع عدد الذين وضعوا في العزل الصحي منذ 29 جانفي الماضي إلى غاية صباح اليوم، 121 شخصا.

   وبين الهواني انه تم خلال الفترة من 29 جانفي الى 16 مارس، اجراء تحاليل ل18 شخصا من الذين كانوا موجودين في العزل الصحي الذاتي، كانت جميعها سلبية، واكد انه لم يقع تسجيل اي حالة اصابة بفيروس “الكورونا” في ولاية المنستير.

   وأضاف أنه تم تفعيل الخلايا المحلية لليقظة الصحية التي تتكوّن من مدير المؤسسة الاستشفائية والفريق الذي معه والمعتمد والسلط الأمنية لمتابعة الموضوعين في الحجر الصحي حيث يقع الاتصال بهم للاطمئنان على صحتهم، وفق قوله.

  واشار الى انه يقع المرور إلى تطبيق القوانين بصرامة في حال وقع خرق العزل الصحي الذاتي، من ذلك تطبيق الإدارة الجهوية للصحة الفصل 312 من المجلة الجزائية على 6 أشخاص خرقوا العزل الصحي الذاتي، حيث وجهت لهم برقيات في الغرض وجلّهم التزموا بالقانون.

 كما يخضع كلّ الوافدين على الميناء الترفيهي مارينا المنستير إلى العزل الصحي الذاتي، حيث سبق أن تم وضع 6 ايطاليين وفرنسي كانوا على متن يخوتهم في العزل الصحي الذاتي، وقد أكملوا المدّة ثم فضلوا العودة إلى دولهم.

   وكانت الإدارة الجهوية للصحة، وضمن إجراءات التوقي من فيروس “كورونا” خصصت 6 غرف للعزل الصحي بالمستشفي الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير، و4 غرف بالمستشفي الجهوي محمد بن صالح بالمكنين، وغرفتين بالمستشفي الجهوي الحاج عليّ صوّة بقصر هلال، وغرفتين 

وانطلقت الخطة الجهوية للتوقي من فيروس “كورونا” الجديد بتركيز كاميرا حرارية في المنفذ الجوي بالجهة وهو مطار المنستير الحبيب بورقيبة الدولي، ووقع تركيز فريق صحي يؤمن الخدمات على امتداد 24 ساعة، حيث يقوم الأعوان بقياس الحرارة لكلّ الوافدين، وتعمير بطاقة استبيانية تحتوي كافة المعطيات وآخر ثلاثة وجهات قدم منها المسافر.

 وات

 

 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية