Take a fresh look at your lifestyle.

رسالة إلى رئيس الدّولة قيس سعيّد… بقلم المواطنة منيرة يعقوب

بقلم منيرة يعقوب

مواطنة من هذا البلد، متقاعدة، أمّ وجدّة

مانيش باش نغنّيلك “Mr le président, je vous fais une lettre”

أو بالأصحّ “Le déserteur” لBoris Vian أكيد راك تعرفها (أنا وإيّاك من نفس الجيل تقريبا) وما نيش زادة باش نعلن أنّي ولّيت من”مريداتك”، لا مازلت مقتنعة بأنّي خذيت القرار الصّحيح وإمتنعت عن التّصويت في الدّور الثّاني…

نحبّ نقلّك اليوم أنّي كيفك مُدرّسة متقاعدة (مع حفظ المقامات العلميّة) وطول عمري وقت نحبّ نحكي مع تلميذاتي وتلاميذي خارج ساعات الدّرس وفي مواضيع تهمّهم، نستعمل اللّغة الأقرب لعقولهم ووجدانهم باش توصل الرّسالة…

اليوم والأيّامات هذي الكلّ (وحتّى ديمة بالنّسبة ليك) أنت ما عادش تلقي في درس والطّالبات والطلّاب يدوّنوا ما تمدّهم/هنّ به من مفاهيم ومعلومات…

لذا، إذا عندك نيّة الخروج من صمتك والتوجّة للشّعب، قبل أو نهار عشرين مارس، حطّ في إعتبارك أنّ مهمّتك (على محدوديّة صلوحيّاتك) تُملي عليك الخدمة مع الحكومة باش تحاولوا تنقذوا ما يمكن إنقاذه بالقرارات الصّارمة والموحّدة والواضحة كحظر التّجوال والإعلان على إجراءات عاجلة وإستثنائيّة لمساعدة الفئات الهشّة بطبعها وطمأنة أصحاب المؤسّسات الصّغرى على مصير عملتها بتعويضها عن الخسائر و منع قطع الماء والكهرباء عن البيوت لحدّ مرور هذه الأزمة وتسخير المؤسّسات الصحيّة الخاصّة (مصحّات ومخابر ومصانع أدوية) لمؤازرة مجهود التصدّي للوباء، وإلزام الأعراف بدفع أجور العاملات والعمّال في موعدها وفرض مساهمات إستثنائيّة على البنوك وإلزامها بتأجيل دفع أقساط القروض العائليّة.

كما وبما أنّك قائد أعلى للقوات المسلّحة، يتوجّب عليك الإذن بتسيير حملات مشتركة بين الجيش وأعوان الصحّة في الخطّ الأوّل لتوزيع معدّات الوقاية مجانا على كبار السنّ والعائلات المُعوزة.

Monsieur le Président, كانك ناوي باش تتحدّث أخيرا، إبعد على zone de confort متاعك وتحدّث وكأنّك تعيش معنا، بلغتنا لا كمحلّل ينظر للسّهل من قمّة الجبل…

على خاطر التّنظير والتّخطيط وإستباق الكوارث، أنا ماعادش عندي حتّى أمل لا في المنظومة (اللّي طلّعتّك) لا في المنظومة اللّي قاعد تحكي عليها وكأنّك تحلم بصوت مرتفع…

سيّدي رئيس الدّولة، حاول باش تثبت ولو لمرّة واحدة أنّك فعلا من هذه البلاد، من هذا العالم وحدّثنا بلغتنا، اللّغة العاميّة! 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية