Take a fresh look at your lifestyle.

رفضا للتكفير وللتحريض على الكراهية: منظمات وجمعيات وشخصيات مستقلة تحذر من خطر الاغتيالات السياسية وتصدر هذا البيان

أصدرت مجموعة من المنظمات والجمعيات والشخصيات المستقلة الممضيين أسفله بيانا نددت فيه بتعمّد بعض من أعضاء مجلس نواب الشعب من المنتمين للرابطات المنحلة وتحت قبة البرلمان الإعتداء على الدستور التونسي الذي يلزم الدولة في فصله السادس بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لهما.
ويعتبرون أن الصمت المطبق من قبل الدولة والأحزاب السياسية على فتح الطريق من جديد أمام عمليات إهدار الدماء والاغتيالات السياسية التي تسبب في مثلها هؤلاء وغيرهم بخطابات تحريضية مماثلة إنما يمثل جريمة في حق الديمقراطية ودولة القانون.
ويطالبون أجهزة الدولة باتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بإحالة مرتكبي تلك الأفعال التي تعتبر من جرائم الدعوة إلى التكفير إن لم تمثل تكفيرا صريحا إلى القضاء تطبيقا لمقتضيات الفقرة الثامنة من الفصل 14 من القانون عدد 26 لسنة 2015 المتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسيل الأموال وبعدم التغاضي عن تلك الأعمال الخطيرة التي تهدد السلامة الجسدية لسياسيين تونسيين ولكامل مسار الانتقال إلى الديمقراطية.
ويحملون الأطراف السياسية الممثلة في البرلمان أو خارجه كامل مسؤولياتها في التصدي لدعوات التكفير ومحاسبة أصحابها وفق مقتضايات الدستور والتشريعات المجرمة للتكفير والتحريض على القتل.

الإمضاءات :
المنظمات والجمعيات :
– الاتحاد العام التونسي للشغل
-النقابة الوطنية للصحفيين
– الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
– منظمة 10_23 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي
– اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس
– ائتلاف صمود
– معهد الإنماء الإنساني
– جمعية زينوبيا للإبداع الفني
– اتحاد المستقلين
– المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة
– الاتحاد العام لطلبة تونس
– ائتلاف ملتزمون

الشخصيات المستقلة :
– سامي بن سلامة
– كمال الجندوبي
– زينب فرحات
– سهير بلحسن
– المختار الطريفي
– حمادي الرديسي
– سليم اللغماني
– آمنة الجبلاوي
– بسام الطريفي
– منير الشرفي
– نجيب البكوشي
– عادل اللطيفي
– محي الدين شربيب
– مسعود الرمضاني
– سناء بن عاشور
– خديجة الشريف
– توفيق عمران
– شكري المبخوت
– مريم البريبري
– ماهر عبد الرحمان
– خالد بوزيد
– ثامر المكي
توفيق الشماري

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية