Take a fresh look at your lifestyle.

بعد تسجيل اصابة مؤكدة/اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث بسوسة تضبط خطّة جهوية لمنع تسرّب فيروس “كورونا”..

تم خلال جلسة عقدتها اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة، مساء أمس بمقر ولاية سوسة، ضبط خطّة جهوية لمنع تسرب فيروس “كورونا” إلى البلاد التونسية والتوقّي من تأثيراته السلبية.

وتم الإتفاق خلال هذه الجلسة التي أشرف على أشغالها والي سوسة، عادل الشليوي، على أخذ كل الإحتياطات والتدابير الاستباقية المستوجبة للتوقّي من هذا الفيروس الجديد والرفع من درجة اليقظة الصحية، تحسّبا لمجابهة أي طارئ وذلك بالتنسيق بين كافة الأطراف والهياكل المتدخلة

وأوضح المدير الجهوي للصحة بسوسة، سامي الرقيق، في تصريح لصحفي (وات) بالجهة، أن الوضع الصحي بسوسة مطمئن، مؤكدا عدم تسجيل أي حالة مؤكدة لفيروس “كورونا”.

كما أكد جاهزية المؤسسات الصحية والإطار الطبي بالجهة للتعامل مع مختلف الحالات المستجدة، مضيفا أنه تم على مستوى ولاية سوسة اتخاذ جملة من الإجراءات للإشعار الفوري بأي حالة مشتبهة بإصابتها بفيروس كورونا الجديد.

وأوضح انه تم التركيز على تشديد المراقبة بالمنافذ الحدودية، إذ تم على مستوى ولاية سوسة تركيز فرق صحية بمطار النفيضة وبميناء سوسة التجاري والاعلام الفوري بقدوم أي يخت سياحي إلى الميناء الترفيهي بالقنطاوي، لتتولى الفرق الصحية إجراء تقصي درجات حرارة المسافرين عبر الكاميرات الحرارية المركزة للغرض وستتولى إن اقتضى الأمر توجيه الحالات المشتبهة إلى وحدات العزل المتوفرة بالموانئ للتعهد وإجراء التحاليل المخبرية وتقديم العناية الطبية اللازمة.

كما ذكر أن الإدارة الجهوية للصحة بسوسة قامت بتفعيل خطة النجدة بجميع المؤسسات الصحية بالجهة وتوفير غرف عزل للمشتبه بإصابتهم بالفيروس وذلك إلى جانب توفير جميع مستلزمات الوقاية لفائدة الاطارات الصحية.

ومن جهته شدّد والي سوسة خلال هذه الجلسة التي حضرها بالخصوص كافة أعضاء اللجنة ومديرو المؤسسات الصحية ورؤساء الأقسام الطبية بالجهة، على ضرورة إيفاء كل الأطراف المعنية بتعهداتها والالتزام بإنجاح الخطة الجهوية لمقاومة فيروس كورونا، مؤكدا على أهمية التوعية والتثقيف في هذا الشأن.

وقد تم كذلك الاتفاق على تنظيم حلقات تحسيسية تكوينية لفائدة العاملين في قطاع السياحة وتفعيل نوادي الصحة بالمؤسسات التربوية وتأجيل عدد من التظاهرات الثقافية والتنشيطية، فضلا عن ترك اللجنة في حالة انعقاد دائم، مع ضرورة التنسيق الفوري حول كل مستجدّ بالموضوع والتدخل الحيني عند الحاجة، كل في مجال اختصاصه.

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية