تحضيرات إسرائيلية لـ"عملية واسعة" ضد غزة بعد انتخابات آذار المقبل

قدَّمت إسرائيل سلسلة تسهيلات جديدة لقطاع غزة، على طريقة «سياسة الجزرة والعصا»، وفي الوقت ذاته ذكرت مصادر عسكرية أن الجيش يعد لعملية واسعة ضد قطاع غزة ولكن بعد الانتخابات المقررة في الثاني من مارس (آذار) المقبل.وقالت صحيفة «يسرائيل اليوم»، وهي أميركية التمويل ومقربة من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إنه «بسبب الحملة الانتخابية، تم منع عملية عسكرية كبرى في قطاع غزة، وفي إسرائيل يعضون على الشفاه حتى 3 مارس على الأقل، أي اليوم التالي للانتخابات». وتابعت: «وفق جميع التقديرات الأخيرة، فإن العمل العسكري الكبير في غزة أصبح أقرب من أي وقت مضى. واليوم، لا تزال إسرائيل تأمل في أن تسيطر حماس على منطقتها، وتوقف إطلاق الصواريخ وإطلاق البالونات الحارقة، لكن يبدو أن الفرص آخذة في التناقص».

لكن مصادر إسرائيلية أخرى، قالت أمس الجمعة، إن «حماس» بعثت برسائل عدة إلى إسرائيل، في اليومين الأخيرين، تُبلغ فيها أنها قررت وقف إطلاق والبالونات الحارقة الصواريخ، وأنها غير معنية بالتوتر والصدام، «لكن الأمر قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتنفيذ القرار وحتى إطلاق آخر بالون» وأن «سلوك إسرائيل يمكن أن يؤثر على تنفيذه». وقالت المصادر الإسرائيلية إن «الليلة بالإضافة لعطلة نهاية الأسبوع ستكون بمثابة اختبار للاستقرار». وإن «إسرائيل مشككة في مصداقية حماس وأذرعها العسكرية إلا أنها ستبذل قصارى جهدها لإعادة الهدوء لمستوطنات غلاف غزة».

إقرأ أيضا

وعلى الأثر، أعلنت إسرائيل أنها ستزيد مساحة الصيد الخاصة على الشواطئ الغزيّة من 10 أميال إلى 15 ميلاً، وستعيد 500 تصريح دخول إلى إسرائيل لسكان غزة. كما كشفت مصادر في تل أبيب أن إسرائيل نقلت أجهزة غسيل الكلى من غزة إلى مستشفى رمبام في مدينة حيفا، من أجل إصلاحها. وقالت إن هذه الأجهزة تلعب دوراً هاماً بالنسبة للمرضى الذين يعانون من القصور الكلوي، إذ إنها تساعد في تسهيل حياتهم، وتتيح لهم أيضاً إمكانية الخضوع لجلسات الغسيل الكلوي في المنزل، وبدون أي حاجة للوصول إلى المستشفى.

 قد يهمك أيضاً:

وصول نائب ميلادنوف إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون

وفد مصري يصل إلى غزة لتثبيت الهدنة مع إسرائيل

قد يعجبك ايضا