الترجي يخفق في فك عقدة كاس السوبر الافريقي بخسارته امام الزمالك

فشل الترجي الرياضي التونسي مجددا في فك عقدة كاس السوبر الافريقي لكرة القدم بخسارته امام الزمالك المصري 1-3 في المباراة التي اقيمت بينهما مساء الجمعة على ملعب الغرافة بالعاصمة القطرية الدوحة.
وعجز الترجي الرياضي للمرة الثالثة على التوالي في الظفر بالسوبر الافريقي بعد 1999 و2012 و2018 ليبقى اللقب عصيا على فريق باب سويقة منذ تتويجه الوحيد في هذه المسابقة سنة 1995 في حين كان الزمالك على موعد مع الكاس الرابعة بعد سنوات 1994 و1997 و2003.
وسيتجدد الموعد بين الفريقين في نهاية الشهر الجاري في اطار الدور ربع النهائي لكاس رابطة ابطال افريقيا ذهابا في مصر يوم 29 فيفري الحالي وايابا في تونس يوم 6 مارس المقبل.
وفي غياب الجزائري عبد القادر بدران بداعي الاصابة، بادر المدرب معين الشعباني باقحام المخضرم خليل شمام في محور الدفاع الى جانب محمد علي اليعقوبي في حين حافظ بقية اللاعبين على مراكزهم مقابل غياب بارز ايضا في تشكيلة الزمالك بعد اصابة محمود عبد الرزاق “شيكابالا”.
ولم يمهل الزمالك دفاع الترجي الرياضي اكثر من دقيقتين لهز شباكه بعدما توغل محمد عبد الشافي من الرواق الايسر قبل ان يرفع عرضية متقنة على مستوى القائم الاول في اتجاه يوسف ابراهيم “اوباما” الذي تابعها براسه داخل شباك معز بن شريفية مستغلا سوء تمركز وضعف في المحاصرة من متوسط الدفاع خليل شمام. وتواصلت افضلية الزمالك في بداية المباراة وكاد المغربي اشرف بن شرقي ان يعيد سيناريو الهدف الاول بعد ان تسرب من الجهة اليسرى داخل المنطقة قبل ان يمرر عرضية ابعدها دفاع الترجي بصعوبة الى ركلة ركنية (4).
ومع تقدم الدقائق بدأ الترجي الرياضي يدخل تدريجيا في اجواء اللقاء ونشطت بالخصوص الجهة اليسرى عبر الليبي حمدو الهوني الذي صنع الفارق بفنياته العالية ومراوغاته السريعة وكان وراء فرصتين حقيقتين الاولى بعد ثنائية مع الايفواري ابراهيم واتارا لكن تسديدة الغاني كوامي بونصو مرت بجوار القائم (14) والثانية اثر مجهود فردي اختتمه بتمريرة ورائية لبونصو الذي اخفق مجددا في التجسيم بعدما اصطدمت تسديدته بالمدافع وتابعت طريقها خارج المرمى (20).

وفي المقابل، تراجع الزمالك نسبيا الى الخلف واصبح يعتمد اكثر على الهجمة المرتدة مع التعويل على التسديدات من مسافات بعيدة بالخصوص عبر مصطفى محمد الذي اطلق كرتين قويتين علتا المرمى بقليل في الدقيقتين 16 و26. ومالت الكفة مجددا خلال الدقائق الخمس الاخيرة من الشوط الاول للزمالك الذي كان قاب قوسين او ادنى من مضاعفة النتيجة بعد ان قاد اشرف بن شرقي هجوما سريعا من الجهة اليسرى ثم مرر في اتجاه احمد السيد “زيزو” الذي سدد كرة قوية من مسافة قريبة اخرجها الجزائري الياس الشتي من قلب المرمى (39) قبل ان يتصدى معز بن شريفية لتصويبة مصطفى محمد لتعود امام اشرف بن شرقي الذي تابعها خارج المرمى (42).

إقرأ أيضا

ودخل الترجي الرياضي الشوط الثاني بقوة وتحصل على سلسلة من ركلات الركنية اثمرت احداها ضربة جزاء اعلن عنها الحكم الجنوب افريقي فيكتور غوميز اثر العودة الى تقنية حكم الفيديو “الفار” بعدما تبين له تعمد محمود حمدي “الونش” لمس الكرة بيده داخل المنطقة. واخذ الجزائري عبد الرؤوف بن غيث على عاتقه مسؤولية تنفيذ ركلة الجزاء ونجح في مغالطة الحارس المصري محمد ابو جبل بعدما وضع الكرة في سقف المرمى مدركا التعادل في الدقيقة 54.

وفي الوقت الذي بدا فيه الترجي ممسكا بزمام المبادرة، ارتكب لاعب الارتكاز الغاني كوامي بونصو خطا فادحا بعدما مرر كرة معاكسة خطفها اشرف بن شرقي لينطلق بها بسرعة نحو المرمى متخطيا بونصو نفسه الذي حاول التدارك وقطع الهجمة قبل ان يغالط الحارس معز بن شريفية بتصويبة ارضية ماكرة في الزاوية البعيدة معيدا الاسبقية للزمالك (58).

وسعى المدرب معين الشعباني لتعزيز الخط الامامي واضفاء اكثر حيوية على الاداء الهجومي باقحام طه ياسين الخنيسي مكان كوامي بونصو ومحمد علي بن حمودة بديلا عن الجزائري بلال بن ساحة لكن الخطورة جاءت مجددا من جانب الزمالك بعدما سدد “اوباما” كرة من خارج المنطقة تالق معز بن شريفية في التصدي لها (70). ولعب الترجي اخر اوراقه بتشريك فادي بن شوق مكان ابراهيم واتارا محاولا الضغط على الدفاع المصري غير انه لم يكن موفقا في اللمسة الاخيرة خصوصا عند لقاء الكرات العرضية.

وادرك الترجي الرياضي التعادل عبر محمد علي بن حمودة الذي تابع براسه عرضية على مستوى القائم الثاني لكن الحكم الجنوب افريقي فيكتور غوميز الغى الهدف على خلفية وجود عملية دفع على مدافع الزمالك (87). وتابع الترجي ضغطه وتالق الحارس محمد ابو جبل في انقاذ شباكه من هدف محقق بابعاده لتسديدة مخادعة من محمد علي بن حمودة الى ركلة ركنية (89).

واضاف الحكم فيكتور غوميز ست دقائق كوقت بديل نزل خلالها الترجي بكل ثقله نحو الهجوم تاركا مساحات شاغرة احكم استغلالها الزمالك بهدف ثالث من هجمة مرتدة منظمة انتهت على اشرف بن شرقي الذي انفرد بالحارس معز بن شريفية قبل ان يرفع به الكرة ويوقع رسميا على فوز فريقه (90 زائد 5).

قد يعجبك ايضا