Take a fresh look at your lifestyle.

مقتل عشرات الانقلابيين في تعز والتحالف العربي يستهدف تعزيزاتهم في الجوف وإب

قُتل 28 انقلابياً، بينهم قيادي بارز، وأصيب العشرات من ميليشيات الحوثي في معارك شهدتها جبهات تعز، الشمالية، والشرقية، والغربية، خلال الساعات الماضية، عقب تصدي الجيش الوطني لهجمات شنها الانقلابيون، وقال العقيد عبد الباسط البحر، نائب ركن التوجيه المعنوي بمحور تعز العسكري، إن «معارك عنيفة وشرسة شهدتها معظم جبهات تعز خلال الـ24 ساعة الماضية»، مشيراً إلى «هجمات قوية» شنّتها جماعة الحوثي في شكل متتابع وتحت غطاء ناري غير معهود طال المواقع والأحياء السكنية.

وأوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الهجوم كان من محاور عدة في الشرقية والشمالية، والشمالية الشرقية، والجبهات الغربية، وكانت شبيهة، من وجهة نظري، بالهجمة على مديرية نهم، شرق صنعاء، من حيث التخطيط، والأسلوب الهجومي، وكثافة النيران والحشد، والتعزيزات بالعناصر القتالية والزج بهم في أنساق متتالية». وأضاف أن «المعارك استمرت لساعات، وبفضل الله ثم صمود الأبطال، تم كسر زحف العدو (ميليشيات الحوثي) وإلحاق الخسائر بهم».

وأكد البحر في تصريحاته «مقتل أكثر من 14 انقلابياً في الجبهة الشرقية، وأكثر من 10 انقلابين في الغربية، بينهم قائد جبهة الربيعي المكنى (أبو شهاب)، وأربعة قتلى في الشمالية والشمالية الشرقية، علاوة على إصابة العشرات من الميليشيات الحوثية بجروح بعضها خطرة، واغتنام الجيش 28 قطعة سلاح متوسطة وخفيفة وتدمير أطقم مدرعة». وأشار إلى أن «جثث الانقلابيين ما زالت مرمية في الجبال»، وفي السياق، أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك «دعم وإسناد الحكومة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية حتى استكمال تحرير محافظة تعز ورفع الحصار المفروض عليها من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية»، و«اهتمام الحكومة بقيادة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بمحافظة تعز التي تمثل مخزون العلم والكفاءة والقدرات للدولة». وأشاد بـ«التضحيات التي بذلها أبناء محافظة تعز في التصدي لميليشيات الحوثي الانقلابية ومشروعها الكهنوتي المدعوم إيرانياً».

وجاء ذلك خلال لقائه، أمس، في العاصمة المؤقتة عدن، محافظ تعز نبيل شمسان، حيث اطلع منه على مستجدات الأوضاع في المحافظة، وجهود تثبيت الأمن والاستقرار، وتفعيل المؤسسات، وتحسين الخدمات الأساسية، إضافة إلى الوضع الميداني وسير العمليات العسكرية لاستكمال تحرير ما تبقي من مناطق تحت سيطرة الميليشيات الحوثية. ووفقاً لوكالة «سبأ» للأنباء، استمع معين من محافظ تعز إلى تقرير حول احتياجات المحافظة من المشاريع والخدمات ذات الأولوية الملحة في مجال البنى التحتية والصحة والتعليم والكهرباء والطرق والمياه والصرف الصحي، وغيرها. كما جرى في اللقاء مناقشة أوضاع الجرحى وأسر القتلى، حيث تم التأكيد على تنفيذ توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء بهذه الخصوص. وشدد معين على مضاعفة جهود تفعيل وتنظيم أجهزة الدولة و«تحسين الخدمات وتلبية احتياجات المواطنين والاهتمام بالجرحى ورعاية أسر الشهداء».

استهداف الانقلابيين في الجوف وإب
تزامن ذلك مع معارك عنيفة شهدتها مختلف المناطق بحافظة الجوف، شمالاً، نتيجة محاولات مستميتة من ميليشيات الحوثي للتقدم نحو مواقع الجيش الوطني الذي تصدى للهجمات كافة، وأفشل محاولات الانقلابيين التقدم إلى مواقعه، وفق مصدر عسكري قال إن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية ساندت الجيش الوطني وشنت غارات متفرقة على مواقع وتجمعات وتعزيزات وآليات عسكرية تابعة للانقلابيين في جبهتي حام والساقية». وذكر أن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت تجمعات لعناصر ميليشيات الانقلاب ومخازن أسلحة في جبهة حام بمديرية المتون، بالتزامن مع غارات مماثلة استهدفت تعزيزات وآليات عسكرية في جبال الساقية؛ ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين وخسائر مادية في صفوف الميليشيات الحوثية». كما استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، الثلاثاء، بغاراتها مواقع الانقلابيين في معسكر الحمزة في مديرية السبرة بمحافظة إب (وسط).

ومع تصاعد خسائرها البشرية والمادية في مختلف جبهات القتال في اليمن، واصلت ميليشيات الحوثي انتهاكاتها وتصعيدها العسكري وقصفها مواقع القوات المشتركة والقرى السكنية في مختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة الساحلية، غرباً، حيث تركز القصف الحوثي خلال الساعات الماضية على مديرتي التحيتا وحيس بمختلف الأسلحة، بما فيها قذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120 ملم وعيار 82 ملم، والأسلحة الرشاشة المتوسطة والأسلحة الخفيفة والقناصة.

الإرياني: تجنيد الأطفال كوقود حرب
إلى ذلك، قال وزير الإعلام معمر الإرياني، إن «نهج ميليشيا الحوثي الانقلابية في تجنيد الأطفال يذكّر باستخدام نظام ملالي إيران الأطفال وقوداً للحرب إبان حرب الخليج الأولى واستقطاب المنظمات الإرهابية لهم ليصبحوا أدوات للقتل وتهديد الأمن والسلم الدولي». وأضاف، وفقاً لوكالة «سبأ»، أن «رحلة الموت الحوثية تبدأ مع أطفال بعمر الزهور يتم انتزاعهم من فصول الدراسة ومنازلهم وحاراتهم لغسل أدمغتهم فيما يسمى الدورات الثقافية وتعبئتهم بالأفكار المذهبية والمتطرفة قبل الزج بهم في محارق الموت لقتال اليمنيين خدمة للميليشيا الكهنوتية وملالي إيران». وأضاف أن «هذه الرحلة تنتهي بالمئات منهم صوراً معلقة في الجدران بعد أن تعيدهم الميليشيا الحوثية لأهاليهم صناديق فارغة تاركة الألم والغصة في نفوس وقلوب أمهاتهم وذويهم الذين تقاعسوا منذ البداية في صون الأمانة التي بين أيديهم، لتبدأ رحلة البحث عن أطفال وضحايا جدد في مواكب الموت الحوثية».

«مسام» ينزع أكثر من 1700 لغم حوثي
في غضون ذلك، أعلن الفريق الهندسي الثامن العامل ضمن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام)، الذي ينفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، نزع أكثر من 1700 لغم وذخيرة غير منفجرة من الخوخة في الساحل الغربي جنوب الحديدة. ونقل الموقع الإلكتروني للمشروع عن قائد الفريق الثامن ضمن «مسام»، المهندس مسعد أحمد قايد، قوله إن «فريقه تمكن منذ أن بدأ عمله في مشروع مسام من تطهير 6 حقول للألغام في منطقة قطابة، وقطابة الشرقية، ومنطقة الحيمة التابعة لمديرية الخوخة». وأضاف أن «فريقه تمكن من نزع أكثر من 1700 لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة، وأن الحقل الجاري تطهيره استطاع فريقه حتى الآن من نزع 222 لغماً مضاداً للدروع، و20 دواسة قابلة للانفجار بأقل ضغط تتعرض له». وأشار إلى أن «جميع الألغام التي تم نزعها زرعها الحوثيون بطرق عشوائية في مزارع المواطنين والطرق الفرعية ومناطق تجمعات السكان».

قد يهمك أيضاً:

الجيش اليمني يُسقط طائرة مسيرة تابعة إلى الميليشيات الحوثية في محافظة مأرب

مقتل ٩ أشخاص وإصابة ٣٠ آخرين في هجوم صاروخي على حفل تخريج عسكريين في الضالع
 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية