Take a fresh look at your lifestyle.

الكشف عن محادثات مُكثّفة لعقد لقاء بين نتنياهو ومحمد بن سلمان في القاهرة

نقلت صحيفة "إسرائيل هايوم"، عن مصادر دبلوماسية عربية قولها، إن محادثات تجرى لعقد قمة في القاهرة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عرب كبار، أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وفريقه يتوسطون بين إسرائيل والسعودية في هذا الشأن منذ أشهر عدة، وقال أحد كبار الدبلوماسيين العرب، إنه "في الأيام الأخيرة كانت هناك مناقشات مكثفة للغاية بين واشنطن وإسرائيل ومصر والسعودية لترتيب اجتماع قمة في القاهرة في الأسابيع المقبلة، قبل الانتخابات في إسرائيل، وسيحضرها إلى جانب مصر، الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وكذلك قادة الإمارات العربية المتحدة والسودان والبحرين وعمان".

ولفتت الصحيفة إلى أن البحرين اقترحت استضافة القمة في العاصمة المنامة، ما يشير إلى أن نتنياهو قد يلتقي ولي العهد السعودي هناك، ووفقا لمصادر عربية أخرى، فقد تلقى الأردن أيضا دعوة للقمة، إذا انعقدت، وأن الأردنيين دخلوا في محادثات مع مختلف الدول العربية للتعبير عن موقفهم في هذا الشأن. ووفقا لمسؤول كبير في عمان، فإن العاهل الأردني الملك عبدالله يسعى إلى أن يتلقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعوة لحضور الاجتماع، وفق الصحيفة التي أشارت إلى أن المناقشات مع الجانب الفلسطيني في هذا الشأن قائمة بالفعل، وأن الأردنيين تلقوا رسائل من واشنطن مفادها أن إسرائيل وافقت من حيث المبدأ على مشاركة الفلسطينيين.

وأكد مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية هذه التفاصيل للصحيفة، مشيرا إلى أن عباس والقيادة في رام الله ستلتزم في الوقت الحالي بمقاطعة واشنطن وتجميد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل. ووفقا للمسؤول، فقد أخبرت واشنطن السلطة الفلسطينية أن "هذه ستكون على الأرجح فرصة عباس والفلسطينيين الأخيرة للمشاركة في التطورات الدبلوماسية التي تتكشف في المنطقة". وأكد مسؤول فلسطيني كبير آخر في رام الله للصحيفة ذاتها، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت يحاول ترتيب مؤتمر صحفي مع عباس في الأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل لمعالجة رؤية إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن يعرب أولمرت عن معارضته للخطة، مذكرا المراقبين بأنه كان على عتبة اتفاق مع الفلسطينيين في نهاية ولايته كرئيس للوزراء. وحسب مصادر فلسطينية، فإن ما يعتزم أولمرت قوله يمكن أن يساعد عباس في حشد دعم دولي واسع لرفض خطة ترامب، ومن المقرر أن يتحدث عباس في الأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل، ويحضر اجتماع مجلس الأمن الدولي، بينما قال مسؤول في مكتب عباس لـ"إسرائيل هايوم" إن عباس لم يقرر بعد المشاركة في المؤتمر الصحافي المشترك مع أولمرت.

قد يهمك ايضـــًا :

خبراء قانون يحذرون من اعتقال بنيامين نتنياهو والجنرالات بأمر من "لاهاي"

"نتنياهو" إسرائيل تقف بشكل كامل مع الولايات المتحدة

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية