Take a fresh look at your lifestyle.

الجيش اليمني يصدّ هجمات الحوثيين في الجوف والضالع والبيضاء

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن قوات الجيش تمكنت من إفشال هجمات للميليشيات الحوثية، أمس الثلاثاء، على أكثر من جبهة، لا سيما في جبهات الجوف والبيضاء والضالع، بالتزامن مع ضربات جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت تعزيزات الميليشيات وآلياتها، وجاءت هذه التطورات في وقت تتواصل فيه المعارك في جبهات نهم وصرواح، وبموازاة استمرار الجماعة الحوثية في شن هجمات متواصلة على مواقع القوات الحكومية في مدينة الحديدة ضمن سعيها لنسف الهدنة الأممية القائمة.

وفي هذا السياق، أكدت مصادر الإعلام العسكري للجيش اليمني أن القوات أفشلت عملية تسلل حوثية في مديرية المتون غرب محافظة الجوف، أمس، وتمكنت من قتل 10 مسلحين حوثيين، وتدمير عربة عسكرية، وذلك بعد ساعات من مقتل 23 حوثيًا في معارك مع الجيش في جبال الساقية المحاذية لجبال يام والجرشب المطلة على مديرية مجزر في الحدود الجنوبية للمحافظة، وأوضحت المصادر أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت مستودعًا للميليشيات الحوثية في مديرية المتون، حيث سمع دوي انفجارات ضخمة جراء احتراق الأسلحة والذخائر في جبال يام في المديرية ذاتها.

وفي حين تتواصل المواجهات في صرواح شرق محافظة مأرب، كانت الجماعة الموالية لإيران استمرت في استهداف المدينة بالصواريخ الإيرانية، وفق ما أفاد به الموقع الرسمي للجيش اليمني. ونقل الموقع عن مصدر عسكري قوله إن "مقذوفًا أطلقته ميليشيات الحوثي (مساء الاثنين) استهدف أحد مخازن الخردة ومخلفات الحرب بمحافظة مأرب يحوي كميات من الألغام والمتفجرات كانت الميليشيات زرعتها في بعض المواقع والمناطق وتم نزعها وتجميعها تمهيدًا لإتلافها وتفجيرها".

وفي وقت سمعت أصوات انفجارات ضخمة من المستودع الذي يقع في معسكر "صحن الجن" التابع للجيش اليمني، أكد المصدر أنه "تم احتواء الانفجارات والنيران الناتجة عن المقذوف الحوثي من دون تسجيل خسائر في الأرواح"، إلى ذلك، ذكرت المصادر الرسمية أن نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر، شدد خلال لقاء مع وزير الصحة في الحكومة الشرعية ناصر باعوم في الرياض، أمس، على ضرورة مضاعفة الجهود لتقديم الخدمات الطبية اللازمة للجرحى من الجيش واستيعاب ملفاتهم "كأقل واجب نحو ما قدموه من واجب مقدس في معركة اليمن المصيرية".

ونقلت وكالة "سبأ" عن نائب الرئيس اليمني أنه أشار إلى "الاستهداف المستمر للمدن والأحياء السكنية من قبل ميليشيات الحوثي المسلحة بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، ما يعكس حجم الدعم الهائل الذي تقدمه إيران للميليشيات بتزويدها بآلات القتل والدمار والموت". ودعا إلى "وحدة الصف بين اليمنيين والترفع عن الأنانية وتوحد الجميع لمواجهة المشروع الحوثي المدعوم من إيران".

وفي محافظة البيضاء، كشفت مصادر عسكرية يمنية عن اندلاع معارك ضارية وصفت بأنها "الأشرس" بين قوات الجيش اليمني والميليشيات الحوثية بمحافظة البيضاء، وهو ما نجم عنه مقتل وجرح العشرات من عناصر الجماعة الذين حاولوا التسلل باتجاه مواقع الجيش.

أما في محافظة الضالع (جنوب)، فأكدت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة للجيش اليمني أفشلت، أمس، هجومًا واسعًا شنته مجاميع حوثية على مواقع الجيش غرب بلدة قعطبة الواقعة إلى الشمال من المحافظة في وقت دفعت قيادة اللواء الأول صاعقة بدفعة عسكرية جديدة تعزيزًا لمواقع القوات المشتركة في جبهة الفاخر.

ونقلت المصادر عن قائد اللواء الأول صاعقة العميد الركن عبد الكريم صولان تأكيده أن "التعزيزات العسكرية التي دفع بها اللواء إلى جبهة الفاخر تأتي في إطار المهام الوطنية والقتالية المناطة بقيادة اللواء لمساندة القوات المرابطة في الجبهات وتلبية للمتطلبات العسكرية الضرورية التي تمكن من أداء المهام القتالية على أكمل وجه في مواجهة الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانيًا".

وواصلت الميليشيات الحوثية تصعيدها في مدينة الحديدة (غرب) وفي مناطق متفرقة من الساحل الغربي، وهو ما تسبب بنشوب اشتباكات ليلية مساء الاثنين، وفق ما ذكرته مصادر الإعلام العسكري للقوات الحكومية، وأوضح "المركز الإعلامي لقوات العمالقة" أن "العشرات من عناصر الميليشيات سقطوا قتلى وجرحى أثناء تصدي القوات المشتركة من الجيش الوطني لهجوم شنته الميليشيات الانقلابية في الجبلية بمديرية التحيتا، جنوب الحديدة، بالتزامن مع معارك ليلية شهدتها مدينة الحديدة، فيما قُتل طفل بانفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات في منطقة المسنا، بمديرية الحوك، جنوب المدينة".

وقال مصدر طبي إن الطفل عبده علي سالم البالغ من العمر 14 عامًا، قُتل بانفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي في الطريق إلى منطقة المسنا جنوب مدينة الحديدة، مضيفا أن "اللغم الحوثي انفجر بالطفل أثناء مروره في الطريق المؤدي إلى منطقة المسنا عائدًا من السوق إلى منزله".

وأكد المركز الإعلامي العسكري أن القوات المشتركة خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي الميليشيات استمرت لساعات واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. وأفاد بأن مدينة الحديدة شهدت مساء الاثنين معارك ليلية جراء تصعيد ميليشيات الانقلاب التي حاولت التسلل صوب أحياء سكنية محررة في شارعي صنعاء والخمسين وعلى مقربة من نقاط الرقابة التي تشرف عليها لجنة تنسيق إعادة الانتشار.

وذكر المركز أن "الميليشيات استهدفت بالأسلحة الرشاشة وقذائف بي 10 الأحياء السكنية من بين منازل المواطنين في حارتي الضبياني و7 يوليو (تموز) كتغطية نارية لعناصرها المتسللة من جهة معسكر الدفاع الساحلي وسيتي ماكس ولكن من دون جدوى"، مؤكدًا أن "وحدات من حراس الجمهورية حسمت الاشتباكات سريعًا بسقوط معظم عناصر الميليشيات من المتسللين بين قتيل وجريح وفرار البقية كما تم إسكات مصادر النيران".

وأوضح أن "كل تحركات الميليشيات الحوثية داخل الحديدة مرصودة بدقة"، وأنه "في جبهة كيلو 16 المدخل الشرقي لمدينة الحديدة، ومدينة الصالح، ردت وحدات من ألوية العمالقة على مصادر نيران الميليشيات خلف كلية الهندسة محققة إصابات مباشرة في مواقع مستحدثة".

وعلى وقع التصعيد الحوثي المستمر، حض رئيس البعثة الأممية في الحديدة رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال الهندي أبهجيت غوها على التهدئة في بيان جديد. وقال إن "على الأطراف مواصلة الانخراط في العمل بنية صادقة، وبشكل مشترك، من خلال لجنة تنسيق إعادة الانتشار وآلية التهدئة… استمرار التهدئة على الأرض هو من خلال تعزيز وقف إطلاق النار". وأكد أن بعثة الأمم المتحدة ملتزمة بدعم الأطراف لاستمرار وقف إطلاق النار.وتتهم القوات المشتركة في الساحل الغربي والحكومة الشرعية الجماعة التابعة لإيران بالاستمرار في انتهاك التهدئة الأممية في محافظة الحديدة، رغم وجود نقاط المراقبة الخمس التي أنشئت قبل ثلاثة أشهر في محيط المدينة.

قد يهمك أيضًا

الجيش اليمني ينتزع 5 مواقع في الجوف وهادي يؤكّد أهمية استمرار العمليات العسكرية

تقرير أممي يوثّق انتهاكات الحوثيين ويلوّح بمسارات تهريب الأسلحة

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية