الوجه الآخر من حياة كوكب الشرق.. تمتعت بخفة الظل وإلقاء الإيفيهات

إقرأ أيضا

تحل اليوم ذكرى وفاة كوكب الشرق أم كلثوم التي رحلت في مثل هذا اليوم 3 فيفري عام 1975، نتيجة فشل كلوي وقصور في القلب عن عمر يناهز 76، رحلت ولا زالت أغانيها عالقة في أذهاننا حتى اليوم وستستمر مع الأجيال القادمة.

ونرصد في السطور التالية الجانب الكوميدي في حياة أم كلثوم والذي لا يعرفه الكثيرين، فكان يشهد جميع من حولها انها تتمع بخفة ظل كبيرة وروح مرحة.

نشرت مجلةالكواكب فى عددها 15 جانغب 1957 موضوعا تحت عنوان « اضحك مع ثومة»، وأوضحت أن أم كلثوم كانت تغنى فى سينما «ريفولى» ووصلت فىغنائها إلى الثلث الأول من أغنية «أهل الهوى ياليل» ، وكان الحاضرين مندمجون معها، حتى اقتحم الصالة الصحفى صالح البهنساوى المحرر بالأهرام واتجه إلى مقعده فى الصفوف الأولى بسرعة صحبتها ضوضاء لفتت أنظارالجميع، وكأنه بهذا الإسراع أراد أن يعتذرعن تأخره لأم كلثوم التى تكره أن يحضر أحد حفلتها بعد بدء الغناء، ولاحظت أم كلثوم ماحدث وأرادت أن تعاقب البهنساوى عقابا فوريا.

وبسبب قصر قامة البهنساوى استغلت أم كلثوم الفرصة لتسخر منه بشكل كوميدي خلال غنائها للمقطع الذى تغنى فيه:» يطولوك ياليل ويقصروك ياليل « وكلما وصلت إلى عبارة ويقصروك ياليل ألقتها بطريقة خاصة وهي تنظر إلى البهنساوى الذى قبع فى مقعده وكاد يختفى من نظرات الحاضرين وسخرية أم كلثوم، وأطالت أم كلثوم فى عقابها للبهنساوى حتى صاح أحد المستمعين:» حا يقصرأكتر من كدة «، واثناء فترة الاستراحة فى إحدى الحفلات جلست أم كلثوم فى غرفتها بمسرح الأزبكية تستقبل بعض من أصدقائها المعجبين، وعاتبها أحدهم على أنها لم تسأل عنه أثناء مرضه، وكان بدينا بشكل لافت فنظرت له ثومة وضحكت قائلة :» اعذرني اسأل عن مين ولا مين»

ومن المواقف الطريفة ايضا، كانت ام كلثوةم في أحد أيام تصوير فيلم «عايدة» الذى شاركت في بطولته تأخر العمل حتى وقت متأخر من الليل وكانت أم كلثوم واقفة تحت وهج الأضواء تنتظر استئناف التصوير، حتى أصابها الضيق فسألت مصور الفيلم محمد عبدالعظيم عن سبب التوقف فأجاب :» أنا بعت أجيب البيبى من المخزن»، وكان البيبى فى لغة مصورى السينما عبارة عن مصباح كهربائى صغير يستخدم فى تسليط الضوء على وجه الممثل، فردت أم كلثوم: بلاش وقوف بقى ده مجايب البيبى فيها تسعة أشهر»، فضحك الجميع، ولما جاء المصور بالبيبى ظل يحركه مرة إلى اليمين ومرة إلى اليسار ويقدمه ويؤخره حتى يضبط الإضاءة على وجه أم كلثوم ، فقالت له كوكب الشرق:» وليه الغلب ده كله ياعبدالعظيم ماتجيب البيبى ده على حجرى أحسن».

وفي احدى المرات اهدى احد الامراء ساعة يد صغيرة لام كلثوم، وعندما فتحت العلبة وشاهدت الساعة حتى قالت: «اللى يشوفها ما يقولش ساعة، إنما يقول ثانية»،وذات مرة أقبل زميل لكوكب الشرق طويل القامة وفي يده صندوقان ملفوفان، وفتح أحدهما وفيه حذاء جديد، فقالت له أم كلثوم: «مبروك على الأرض»، وعندما فتح الصندوق الثاني، فإذا به طربوش جديد، فنظرت إليه أم كلثوم وهو يضع الطربوش على رأسه معجبًا به، فضحكت وقالت: «مبروك على السقف».

 1580748835 0 - الوجه الآخر من حياة كوكب الشرق.. تمتعت بخفة الظل وإلقاء الإيفيهات

1580748871 0 - الوجه الآخر من حياة كوكب الشرق.. تمتعت بخفة الظل وإلقاء الإيفيهات 

 

 
قد يعجبك ايضا