Take a fresh look at your lifestyle.

وزير الشؤون الدينية يعاين الأضرار التي لحقت بجامع أبي بكر الصديق بالمنيهلة بعد تخريبه

حول أحمد عظوم وزير الشّؤون الدّينية، اليوم الاثنين، إلى جامع أبي بكر الصديق بالمنيهلة (ولاية أريانة)، لمعاينة الأضرار الحاصلة بالمعلم الّذي تعرّض ليلة الجمعة الفارط إلى عملية تخريب من طرف مجهولين.
وأذن عظوم، الذي كان مرفوقا بوالي الجهة وثلّة من إطارات الوزارة، بإجراء الإصلاحات اللازمة لإعادة هذا المعلم الديني إلى ما كان عليه، فضلا عن تحديد بعض النقائص التي يعانيها الجامع على مستوى التجهيزات وتقدير كلفتها، وفق بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الدينية.
ولدى اشرافه بالإدارة الجهويّة للشؤون الدّينية بأريانة على جلسة عمل بحضور الوعّاظ، حث الوزير على مزيد متابعة الشّأن الدّيني والنهوض به، والحرص على التواصل مع الإطارات المسجديّة لمزيد العناية ببيوت اللّه والإحاطة بها.
وعبرت الوزارة عن إدانتها لمثل هذه الأعمال التخريبية التي شهدتها مؤخرا بعض بيوت اللّه، داعية إلى احترام المقدّسات. وأكدت أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية في مواجهة كل مرتكبي هذه الجرائم، من باب حرصها على رعاية دور العبادة وتأمين أداء الشعائر لمرتاديها في ظروف طيّبة.
يذكر أن جامع « أبو بكر الصديق » بالمنيهلة من ولاية أريانة، تعرض ليلة الجمعة الفارط إلى عملية تخريب تمثلت في حرق للأبواب الرئيسية وكذلك أبواب الميضة من طرف مجهولين. وقد تكفلت السلط الأمنية مرجع النظر بالبحث في الموضوع من أجل الكشف عن الجناة.

 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية