Take a fresh look at your lifestyle.

الجيش اليمني ينتزع 5 مواقع في الجوف وهادي يؤكّد أهمية استمرار العمليات العسكرية

شدّد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على أهمية استمرار تواصل العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش اليمني في أكثر من جبهة خلال اطلاعه أمس (الخميس) على مسرح العمليات عبر اجتماع عسكري في مقر قيادة التحالف الداعم للشرعية في الرياض، وفي حين واصلت قوات الجيش تقدمها في أكثر من جبهة، سخر المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي من مزاعم متحدث الحوثيين حول تحقيق الجماعة انتصارات جديدة على قوات الجيش الوطني في نهم ومأرب والجوف.

وذكرت المصادر الرسمية، أن هادي برفقة نائبه علي محسن الأحمر، زار مركز قيادة القوات المشتركة بوزارة الدفاع بالمملكة العربية السعودية بالرياض، حيث كان في استقباله الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود، قائد القوات المشتركة.

وأفادت وكالة "سبأ" بأن الرئيس هادي عقد وفريق العمل المرافق له مع قائد القوات المشتركة والقادة المختصين في القوات المشتركة اجتماعًا مهمًا تضمن الوقوف على سير الموقف العام والاطلاع على مختلف التفاصيل الميدانية لمسرح العمليات في محافظات مأرب والجوف وصنعاء، وعبر تواصل تلفزيوني وعملياتي مباشر بالقيادات الميدانية هناك ممثلة بوزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، ومحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، والمفتش العام اللواء ركن عادل القميري، وقائد العمليات المشتركة اللواء ركن صغير عزيز، وقائد التحالف بمأرب اللواء الركن عبد الحميد المزيني.

واستمع هادي إلى شرح تفصيلي لطبيعة المهام وسير العمليات القتالية في مختلف الجبهات، مشيدًا بمستوى الكفاءة والتطور التقني والنوعي الذي وصلت إليه قوات التحالف، كما اطلع على إيجاز للموقف الراهن للقوات، مشيدًا بمستوى الدقة والسرعة والتركيز التي تمثل عناصر أساسية للنجاح في مسرح العمليات.وذكرت المصادر الرسمية، أن الرئيس هادي ثمّن خلال لقائه قائد القوات المشتركة الجهود التي تبذل في إطار دعم اليمن وقيادته الشرعية لتحقيق أهداف التحالف العربي في دحر وهزيمة قوى التمرد والانقلاب ووضع حد للأطماع والتدخلات الإيرانية في المنطقة.

وأثنى هادي على الدور الميداني والعملياتي الكبير الذي تضطلع به السعودية في تقديم العون واجتراح المآثر لمصلحة أمن واستقرار اليمن، مؤكدًا على وحدة الهوية والهدف والمصير المشترك.وأعطى الرئيس اليمني وقائد القوات المشتركة – بحسب المصادر الرسمية – التوجيهات اللازمة للقيادات العسكرية ومن خلالهم إلى الوحدات الميدانية كافة في تذليل الصعوبات كافة، ومواجهة التحديات لتحقيق النجاحات المطلوبة وتنفيذ الخطط المرسومة بدقة وإتقان. وشدد هادي على "أهمية الضبط والربط والعسكري وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب لأهميته في تجاوز الأخطاء والقصور ورفع الكفاءة والتقدير لمن يستحق من القادة والجنود".

وذكرت وكالة "سبأ" أن عملية التواصل عبر الدائرة المغلقة تناولت عددًا من الإجراءات والتوجيهات الهادفة التي سيكون لها الأثر الفعال على المستوى الآني والمنظور من خلال الاهتمام بالمقاتل وتفعيل وتوجيه وسائل الإعلام لرفع المعنوية والتحفيز، والتنبيه من حملات التشكيك والتخوين المغرضة التي تتبعها وسائل التمرد والانقلاب وأدواتهم.في غضون ذلك، سخر الناطق باسم الجيش الوطني اليمني العميد عبده مجلي، من الانتصارات الوهمية التي تروج لها ميليشيات الحوثي الانقلابية بهدف تضليل عناصرها للزج بهم في محارق الموت.

ونقلت صحيفة "26 سبتمبر" الناطقة باسم الجيش، عن العميد مجلي قوله "إن المعارك في جبهات نهم شرق صنعاء والجوف وصرواح والبيضاء وتعز والضالع أسفرت عن انكسار الميليشيات وتقدم الجيش في انتصار جديد يضاف إلى انتصاراتهم السابقة وإفشال المحاولات الحوثية ومنعها من إحداث أي اختراق".وأضاف: "إن قوات الجيش بمديرية نهم بمحافظة صنعاء تمكنت من استعادة عدد من المواقع التي سيطرت عليها الميليشيا الانقلابية"، وقال "إن العدد الأكبر من ضحايا الحوثيين سقطوا في (حريب نهم) بسبب الألغام التي زرعوها خلال الأعوام السابقة، وبأسلحة قوات الجيش وبالغارات العنيفة التي شنها طيران التحالف".

وفي محافظة الجوف، أوضح العميد مجلي، أن المواجهات التي شهدتها منطقة العقبة الواقعة بين محافظتي الجوف ومأرب أسفرت عن استعادة المواقع التي سيطرت عليها ميليشيا الحوثي الانقلابية، وإجبار عناصر الميليشيا على الفرار. وأكد أن ميليشيات الحوثي خسرت كل عناصرها ممن حاولوا التسلل إلى منطقة "الصفراء" ومدينة "براقش"، وتم تطهير تلك المناطق من الميليشيا بالكامل.وأشار إلى أن معارك أخرى دارت في مديرية المتون استطاع فيها الجيش إفشال تسللات حوثية في منطقة الجرعوب وإسقاط طائرتين مسيرتين تابعتين للميليشيات.

وقال "إن القوات قامت بعملية استدراج ناجحة لمجموعة من عناصر ميليشيات الحوثي إلى أحد الشعاب في جبهة الساقية شمالي جبال يام بالجوف، أوقعت منهم عشرات القتلى والمصابين"، مشيرًا إلى أن الميليشيات تكبدت الخسائر الكبيرة بعد أن تسللت إلى تبة قعطبة وجبل النصر، ولا تزال جثث عناصرها في الشعاب والوديان. وذكر مجلي، أن قوات الجيش حققت تقدمًا ملحوظًا في جبهة المصلوب واستعادت مواقع جديدة، في حين واصلت الميليشيات قصفها الأحياء السكنية في مدينة الحزم ومديرية الغيل بعدد من القذائف والصواريخ.

وأكد أن المواجهات والقصف المدفعي وغارات مقاتلات التحالف العربي التي استهدفت تعزيزات وتجمعات للميليشيا الحوثية، أسفرت عن تدمير عربات ومعدات قتالية "بي إم بي" وسقوط قتلى وجرحى من عناصر الجماعة.وفي جبهة صرواح (غرب مأرب) أكد العميد مجلي، أن قوات الجيش أحكمت سيطرتها على تلال ومواقع استراتيجية من جبل هيلان، المطل على الطريق التي تربط المحافظة بالعاصمة صنعاء، تزامنًا مع ضربات محكمة لمقاتلات التحالف على تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى جبهات هيلان والمشجح والمخدرة.

وأفشل الجيش اليمني – بحسب مجلي – محاولات تسلل أخرى للحوثيين وأجبرهم على الفرار، إضافة إلى تكبيدهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، كما تمكنت وحدات من الجيش من السيطرة على منصات إطلاق صواريخ في هيلان كانت الميليشيات تستخدمها لقصف الأحياء والمدنيين في مدينة مأرب.ولفت مجلي إلى أن الوحدات العسكرية نفذت عملية عسكرية ناجحة في جبهة قانية التابعة لمحافظة البيضاء تم فيها استدراج عناصر الميليشيات الحوثية والقضاء على تسللاتها كافة إلى مواقع الجيش.

وفي تعز، أوضح مجلي، أن قوات الجيش تمكنت من إحراز تقدم في الجبهة الغربية للمدينة، في جبهة الضباب، وحققت سيطرة نارية على عدد من التلال، في حين تمكنت في التقدم في جبهة الفاخر في محافظة الضالع بعد معارك شديدة مع الميليشيات الحوثية، مؤكدًا استعادة الجيش السيطرة على معسكر "الحساحس" الذي كانت تتخذه الميليشيات معسكرًا للتدريب وإدارة العمليات القتالية.وجدد متحدث الجيش اليمني دعوة منظمة الصليب الأحمر الدولي لانتشال جثث قتلى الميليشيات الحوثية من المناطق والمواقع التي تدور فيها المواجهات.

وفي شق ميداني آخر، أفادت المصادر العسكرية اليمنية بأن الجيش سيطر (الخميس) على عدد من المرتفعات في جبهة العقبة بعد مواجهات عنيفة جنوب مديرية خب والشعف بمحافظة الجوفوذكرت المصادر، أن الجيش حرر خمسة مواقع في جبهة العقبة كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية بمديرية خب والشعف وقتل عددًا من عناصرها في وقت شارك طيران التحالف في قصف تلك المواقع ما نجم عنه تدمير عدد من الآليات والمعدات العسكرية.

ونقلت وكالة "سبأ" عن مصدر عسكري حديثه عن اندلاع معارك فجر الخميس في جبهة الساقية بعد أن تمكنت وحدات الجيش الوطني من إحباط عملية تسلل حوثية.وكان متحدث الجماعة الحوثية زعم (الأربعاء)، أن ميليشيات جماعته سيطرت على نهم وأجزاء من مأرب والجوف.من جهته، اعتبر وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني، أن بيان المتحدث الحوثي "إعلان صريح عن وفاة العملية السياسية في اليمن".

وقال الإرياني في تصريحات رسمية وتغريدات على "تويتر"، إن البيان يكشف إصرار الميليشيات الحوثية على المضي في مخططها الانقلابي الممول من إيران على الدولة والإجماع الوطني، ويعترف بتنفيذها هجمات إرهابية على الجارة السعودية باستخدام الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة (إيرانية الصنع)".

قد يهمك أيضا:

الجيش اليمني يسيطر على مواقع إستراتيجية في الضالع

مقتل 10 من عناصر مليشيا الحوثي في مواجهات مع الجيش اليمني غربي محافظة الضالع

 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية