إيمانويل ماكرون يُعلِّق على "صفقة القرن" الأميركية مُؤكِّدًا إيمانه بسيادتَيْن

أكّد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مساء الخميس، إيمانه بسيادتين، ردا على سؤال طرحته صحيفة "لوفيغارو" بشأن موقفه من خطة ترامب للسلام ومسألة حل الدولتين، ووصفت الصحيفة تصريح ماكرون بـ"المبهم" نظرا لتغير نوعية الخطاب.

وشدّد كثيرا ماكرون على ضرورة حل الدولتين لكن في تصريحه اليوم للصحيفة تجنّب الرئيس الفرنسي ذكر الموضوع متحدثا بدل ذلك عن سيادتين، وشكك ماكرون في نجاح الخطة الأميركية معتبرا أن عملية انطلاقها ستتطلب جهودا مضنية، وأضاف قائلا إن "أي خطة تحتاج لطرفين لصنع السلام ولا يمكن تحقيق ذلك من قبل طرف واحد".

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، خطته لتسوية القضية الفلسطينية-الإسرائيلية، المعروفة باسم "صفقة القرن"، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارة ترامب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

إقرأ أيضا

وتنص "صفقة القرن" على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على صيغة حل الدولتين، مع بقاء القدس عاصمة "موحدة" لإسرائيل وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رفض الخطة المقترحة، قائلا: "رفضنا خطة ترامب منذ البداية ولن نقبل بدولة دون القدس"، وأكد عباس أن "صفقة المؤامرة لن تمر وستذهب إلى مزبلة التاريخ".

قد يهمك أيضا:

ماكرون يعرب عن رغبته في تسوية ملف الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا

عباس يستقبل ماكرون في رام الله ويعبِّر عن أهمية اعتراف فرنسا بفلسطين

 

 

قد يعجبك ايضا