Take a fresh look at your lifestyle.

ألكسندر ماترون.. رحيل قارئ سبينوزا

كانت بداية دراسة المفكر الفرنسي ألكسندر ماترون (1926-2020)، للفيلسوف الهولندي باروخ سبينوزا، في عام 1949، لدى متابعته دراساته العليا، وكان يُعتبر أول من درس سياسات الفلسفة والأخلاق عند سبينوزا وقتها، حيث "كانت حالة الدراسات السبينوزية في فرنسا، في ذلك الوقت، تقارب الصفر" بحسب ماترون في لقاء أجري معه عام 2000.

ومنذ ذلك الوقت أصبح سبينوزا، فيلسوف القرن السابع عشر، هو الموضوع الأول لماترون المفكر الشيوعي الستاليني، والذي رحل قبل أيام في باريس، المدينة التي ولد فيها.

جدّد ماترون بعمق فهم سبينوزا منذ الستينيات وحتى يومنا، وكرّس حياته لاستكشاف الأسئلة الحاسمة التي طرحها النظام الفلسفي للفيلسوف الهولندي.

كان أول عمل لماترون عن سبينوزا بعنوان "الأفراد والمجتمع عند سبينوزا" الذي صدر في عام 1968، كما أصدر كتباً أخرى من بينها "دراسات حول سبينوزا وفلسفة العصر الكلاسيكي"، "الأنثروبولوجيا والسياسة: دراسات في سبينوزا"، و"الفردية والعلاقات الإنسانية عند سبينوزا" وغيرها.

عمل ماترون في عدة مؤسسات أكاديمية من أبرزها المركز الوطني للبحث العلمي CNRS وجامعة نانتير كما درّس في جامعة الجزائر التي التحق بها عام 1963، وكان ناشطًا في الحزب الشيوعي الفرنسي قبل أن يتركه في عام 1957.

600 146 - ألكسندر ماترون.. رحيل قارئ سبينوزا

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية