Take a fresh look at your lifestyle.

العنصرية تُطل برأسها مجدداً في “البريميرليغ” والضحية لاعب تشلسي

شهدت المواجهة القوية التي انتهت بفوز نادي تشلسي، بهدفين مقابل لا شيء، على مُضيفه توتنهام، اليوم الأحد، ضمن منافسات الأسبوع (18) في الدوري الإنكليزي الممتاز، حدثاً عُنصرياً مؤسفاً بحق مدافع "البلوز" في الشوط الثاني من عمر المباراة.

وبعد أن تسبب الألماني أنطونيو روديغر مدافع تشلسي بطرد النجم هيونغ مين سون في الشوط الثاني، بعدما تعمد مهاجم توتنهام ضرب منافسه، وعودة الحكم إلى تقنية الفيديو المساعد "فار"، وإشهار الورقة الحمراء بوجه الكوري الجنوبي، أطلت العنصرية مرة أخرى برأسها في "البريميرليغ".
وقامت بعض جماهير نادي توتنهام المتواجدة في المدرجات، بتوجيه عبارات عنصرية بحق المدافع الألماني الذي توجه إلى حكم المواجهة، وطالبه بإيجاد حل لما تعرض له في المباراة، مع شرح ما قالوه بحقه، لكن قاضي المواجهة أمر باستئناف اللعب.

وسارع رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى التعاطف مع روديغر، إذ عبّروا عن دهشتهم من تصرفات بعض جماهير نادي توتنهام العنصرية، فيما أبدى آخرون خيبة أملهم من تكرار الأمر مرة أخرى في الدوري الإنكليزي الممتاز، في حين استغرب البقية مواصلة العنصريين نشر ثقافة الكراهية في عالم الساحرة المستديرة، مع الاقتراب من العام 2020.

600 447 - العنصرية تُطل برأسها مجدداً في "البريميرليغ" والضحية لاعب تشلسي

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية