Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

الأردنيون يدعون لإطلاق سراح هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي من سجون الاحتلال: #رجعوا_ولادنا

يتصدر وسم #رجعوا_ولادنا منصات التواصل الاجتماعي في الأردن منذ أيام، وذلك لإطلاق سراح المعتقلَين الأردنيين لدى الاحتلال الإسرائيلي، هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي، والمعتقلين منذ شهور من دون وجود تهم موجهة إليهما.

كما يغرد الأردنيون عبر وسم "#الحرية_لهبة_وعبدالرحمن". وعمّ الغضب مواقع التواصل، وسط مطالبات بتحرك سياسي أردني أكبر من استدعاء سفيره في تل أبيب للتشاور، وإنما سحب السفراء وقطع العلاقات الدبلوماسية، ومنع إعادة إسرائيلي دخل الحدود الأردنية يوم الثلاثاء عن طريق الخطأ وهو محتجز لدى السلطات الأردنية.

وكتب الناشط خير الدين على صفحته على "تويتر": "لولا الضغط الشعبي لم يتم إنهاء عقود إيجار #الباقورة_والغمر، لولا الضغط الشعبي لم ينجح #المعلمون بأخذ علاواتهم، لولا الضغط الشعبي لم يخرج الرواجبة ومطر من سجون السيسي، وغيره الكثير، اضغطوا لتحرير #هبه_اللبدي و #عبدالرحمن_مرعي، اضغطوا لحفظ كرامتنا أولاً وأخيراً".

وغردت الناشطة لانا كريشان: "للتذكير المتسلسل مريض نفسي دخل تسلل ولا زال قيد الحياه! والزعيتر متعلم وقاضي ودخل نظامي واطلق عليه الرصاص وقتل!! وللان لم نسمع نتائج للتحقيق!".

وكتبت الناشطة سلمى النمس: "خلال اخر خمس سنوات لم ار اي ممارسة جادة تشعرنا بقيمة الإنسان/المواطن في هذا الوطن #رجعوا_ولادنا".

وغرد النائب طارق خوري: "نفتخرُ بشهدائنا وأسرانا ومناضلينا، نفتخرُ بآلامنا كافتخارنا بانتصاراتنا". وكتبت الصحافية أحكام الدجاني "يا حكومتنا رجاء حار تضطعي عشان كل الأسرى في سجون الاحتلال".

فيما غرد الصحافي شادي زيناتي: "هل تستغل حكومتنا غير الرشيدة، الإسرائيلي المتسلل بصفقة تبادل والإفراج عن الاردنيين هبة وعبدالرحمن المعتقلين في سجون الاحتلال إداريا؟".

وطالب والد الأسيرة هبة اللبدي بإنقاذ حياة ابنته التي وصفها بأنها باتت على المحك. وقال إن المطلب اليوم انتقل من سرعة الإفراج عن هبة إلى سرعة إنقاذ حياتها فورا، وقال إن ما يحدث مع ابنته إعدام وليس سجنا، مشيرا إلى أنه وباقي عائلة هبة ومنذ يوم أمس في حالة ترقب لمصير حياتها.

وبعد ساعات من إعلان الأردن استدعاء سفيره في تل أبيب واعتقال إسرائيلي تسلل عبر الحدود، نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية مقالا كتبت عنوانه بالخط العريض: "حرروا المواطنين الأردنيين"، في إشارة إلى الأسيرين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي.

وقالت الصحيفة في مقالها إن السلطات الإسرائيلية تدق مسمارا في نعش معاهدة السلام مع الأردن، باستمرار اعتقال اللبدي ومرعي إداريا، رغم عدم وجود أدلة كافية ضدهما.

واعتبرت أن السلام مع الأردن تآكل خلال 10 سنوات من خدمة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأخيرا حفرت إسرائيل لنفسها حفرة أعمق من خلال اعتقال الأردنيين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي من دون محاكمة، وهو ما يُسمى بالاعتقال الإداري.

ورغم إشارة الصحيفة إلى أن السلطات الإسرائيلية ملتزمة بالتعاون الأمني مع الأردن، اعتبرت أن إسرائيل لا تفوّت فرصة بصناعة الأزمات مع الجانب الأردني.

600 465 - الأردنيون يدعون لإطلاق سراح هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي من سجون الاحتلال: #رجعوا_ولادنا

قد يعجبك ايضا