جورج كازازيان.. شغف بإيقاعات شعبية

توجّه الموسيقي المصري جورج كازازيان (1953) نحو الآلات الشعبية، حيث أقام في منطقة القرنة بالقرب من الاقصر ليتعلّم العزف على الربابة، قبل أن يسافر إلى إنكلترا حيث درس الإيقاعات لكنه لم يكمل دراسته وعاد إلى مصر حيث وضع موسيقى تصويرية لأعمال سينمائية منها "الجوع" و"زوجة رجل مهم" و"قاهر الزمن" لافت شهرة ورواجاً.

بعد ذلك تعدّدت تجاربه، فألّف العديد من المقطوعات التي تبرز اطلاعه ودراسته المعمّقين للتراث المصري، رغم أنه لم يتعلّم النوتة إلى اليوم، إذ يضع مؤلّفاته بطريقته الخاصة وفق رؤية مسبقة لكن نغماتها غير مدوّنة، مثلما فعل في "الورود الراقصة"، و"أرخابيل".

يحتضن "مركز التحرير الثقافي" في القاهرة حفلاً لكازازيان عند التاسعة من مساء السبت المقبل، الخامس والعشرين من الشهر الجاري. يتضمن برنامج الحفل مختارات من ألحانه؛ من بينها: "اسم"، و"دائرة"، و"رومانس"، و"زمرد"، و"جاز"، و"وصول"، و"بهواك يا ربيع"، و"نور"، و"هند".

إقرأ أيضا

إلى جانب ذلك، عاد الفنان إلى ثقافته الأرمنية الأم في فترة متأخرة ضمن محاولاته المزج بين موسيقاها والموسيقى العربية والتي يقدّمها على آلات وترية بالعادة، خاصة العود، بموازاة اشتغاله على الجمع بين الجاز والموسيقى التقليدية، ومشاريع مثل "اللوتس الأبيض" التي قدّمها عام 2011 بمشاركة موسيقين مصريين وسويسريين.

كما أصدر مجموعة من الألبومات الموسيقية، مثل: "سبيل"، و"سجايا"، و"الجنوب"، و"أرزاق"، ولا يزال يطمح بإنشار فرقة لـ "السامر"، أحد أنماط الغناء والموسيقى التقليدية المنتشرة في جنوب بلاد الشام وسيناء المصرية، مكوّنة من ثلاثين عازفاً، ليقدّم عملاً سيمفونياً عالمياً.

يشار إلى أن جورج كازازيان وضع موسيقى تصويرية لعدد من الأفلام الوثائقية تناولت معظمها تاريخ الحضارة المصرية القديمة، منها: "رمسيس الثاني" و"قبل الأهرامات" للمخرج الراحل شادي عبد السلام، و"الرجال المنسيون في وادي الملوك" للمخرج الفرنسي جيروم بريور.

600 681 - جورج كازازيان.. شغف بإيقاعات شعبية

قد يعجبك ايضا