رِضاعة النفاق

أخذ الأستاذ خميس طلابه الصغار في بداية المرحلة الإعدادية إلى معمل العلوم، ووقف بجسده النحيل وقامته القصيرة وحركاته العصبية، يشرح لهم بكل ثقة التجربة التي سيضيف بها مركب كذا إلى مركب كذا وسينتج منه بخار لونه أحمر. شَخَصَت أبصار الطلاب الصغار نحو معلمهم الساحر العجيب الذي سيخرج من القنينة الشيطان الأحمر.
بدأت التجربة: يصب المركبين في الوعاء. ينطلق البخار والدخان.. يترقب الطلاب بعيون مفتوحة المارد الأحمر. ولكن تحدث المفاجأة… فالمارد لونه أزرق. ينظر الأستاذ خميس إلى الدخان الأزرق بدهشة، ويصمت بُرهة، ثم يصوب نظره إلى الطلاب بنظرة يتطاير منها الشرر ويقول: مثل ما قلت لكم بالضبط.. اللون الأحمر.
تنعقد ألسنة الطلاب.. ويسود الصمت.. يخرق صوت الأستاذ حاجز الصمت.. يرفع عصاه صائحاً: لماذا لا تنطقون.. هل خرست ألسنتكم.. ألا تشاهدون اللون الأحمر؟ فيصيح معظم التلاميذ: أحمر.. أحمر.. يا أستاذ.
وبينما جمهرة الطلاب تصيح: أحمر.. أحمر. يقف تلميذ ويقول للأستاذ: قرأت في ديوان أبو العلاء المعري:
تَلَوْا باطِلاً، وجلَوْا صارِماً، وقالوا: صدَقنا! فقلنا: نعَم.
رد عليه الأستاذ: وما علاقة هذا بموضوعنا يا خفيف يا ظريف؟
قال له: يعني المعري يقصد:
جلوا صارما وقالوا أحمر، وقالوا صدقنا؟ فقلنا: نعم!
فرد الأستاذ: تصدق إنك ولد عبيط، ما تقول مع زملائك من الأول إنه أحمر لازم تلف وتدور وتقول لي المِعَري والمِغَطي.
قام تلميذ آخر وقال: يا أستاذ، هذا الولد قصده يُذَكِرك بمشهد توفيق الدقن، وهو يضرب عبد المنعم إبراهيم، وهو بيقوله العلبة فيها فيل.. فيها إيه؟.. فيل.
قاله: تصدق إنك ولد غبي.. ما صلة العلم والتجارب العلمية الدقيقة والإنجازات العلمية التي أقدمها لكم، بالفيل.. والمنديل.. والهبل بتاعك.
قام تلميذ آخر بكل جدية، وقال: أنا قرأت كتاب "آثرت الحرية" لفيكتور كرافيتشينكو الشيوعي الروسي الهارب من نظام ستالين، وفيه قال منتقداً ديكتاتورية هذه الحقبة: كنت بصفتي عضواً بارزاً في الحزب الشيوعي ألقي محاضرات، وكنت أردد فيها الأكاذيب وكان السامعون يَعْلَمُونَ أنني كاذب، وبرغم ذلك كانوا يصفقون لي، فأنا وهم كنا نتقبل إهانة تمثيل أدوارنا المقررة في هذه المهزلة السياسية.
ضحك الأستاذ خميس، وقال له: تصدق إنك ولد ذكي. ذكرت الشيوعية بمناسبة اللون الأحمر الذي رأيته.. صح؟.. هههههه!
قام تلميذ آخر وقال: علامَ تضحك يا أستاذ، إن الله مالك الملك لم يفرض دينه على خلقه وقال "لا إكراه في الدين" لأن الإكراه ينبت النفاق.
رد الأستاذ خميس: تصدق إنك أغبى ولد في الصف، ما دخل الدين بالعلم والمعامل والاختراعات التي أعلمها لكم؟
ثم رفع عصاه وقال: لن أسمح لأحد بعد ذلك بالكلام، ولن أريكم إلا ما أرى. صمت الجميع في جو من الرهبة، وتهامس بعضهم: التجربة فشلت، والنتيجة زرقا.. والله زرقا.
فقام جمهرة من الطلاب يصيحون: حمرا.. حمرا..
ووسط صيحات: حمرا.. حمرا.. شعر الأستاذ خميس بالنشوة ولوَّحَ بعصاه، فرفع أحد الطلبة علماً أحمر، وأخرج غيره طبلة وزمارة، ورفعوا الأستاذ خميس على الأعناق وهم يهتفون: أستاذ خميس خط أحمر.. ولون بخاره لون أحمر.. أستاذ خميس يا كايدهم.. لونك الأحمر مشعللهم، وانتشر الدخان الأزرق.. وأَظلم المكان، وأُسدِل الستار على قصة رضاعة النفاق.

قد يعجبك ايضا