Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

منذر قفراش : تلقيت خبر وفاة أبي و رئيسي بن علي و لم أتحمل الصدمة ولم أستفق منها إلا في المستشفى

كتب الناشط السياسي منذر قفراش تدوينة على حسابه في الفيس بوك عبر فيها عن حسرته و ألمه بعد وفاة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي :
تلقيت خبر وفاة أبي و رئيسي زين العابدين بن علي و لم أتحمل الصدمة ولم أستفق منها إلا في المستشفى فهذا الرجل عزيز وغالي على قلبي كان الرئيس و الأخ و الصديق و القدوة بالنسبة لي …….وقفت في يوم ما من سنة 2013 أمام مقر التجمع و رفعت صورته أمام العالم و قلته له شكرا و لم أخف و كنت الوحيد الذي صعد في كل الشاشات للحديث عن المؤامرة التي تعرض لها في 2011 …………….نكلت بي النهضة و حكومتها حينها و تعرضت للسجن و التعذيب و التشويه و حتى محاولة القتل و لم أتراجع حبا في هذا الرجل الذي وهب شبابه و حياته في خدمة تونس و عشنا معه الأمن و الأمان و الفرحة و كان لتونس بريقها في عهده……………… و لم نسمع في حكمه إرهاب ولا قتل جنود و لا تفجيرات ولا دماء……….. كان يحمل حب الوطن في روحه قبل أن يطعنه الخونة من أمثال رشيد عمار و كمال مرجان و المبزع بأوامر من أسيادهم الأمريكان و القطريين و يسموا خيانتهم ثورة البرويطة و يسلموا الدولة التونسية لحكم الجرذان و الخوانجية لتتقهر و توشك بعد تسع سنوات من رحيله لمرحلة الإندثار و الفقر المدقع للشعب ……………..رحلت سيدي الرئيس و تركتنا لضباع تنهشنا و تنهش دولتك التي صنتها و أقلعت بها ….رحلت و روحك باقية في قلوبنا بأمجادك و تاريخك و وطنيتك …..رحلت وشعبك يطلب منك أن تسامحه لأنهم غرروا به ليطلب رحيلك ثم أصبح يتمنى رجوعك ….رحلت و قلبك موجوع على مصير تونس المجهول و على غدر شعبها لك …رحلت و طلبت أن لا تسلم عظامك لوطن ناكر الجميل ولك الحق فقد خانوك و أهانوك لكن إسمك سيظل محفورا في ذاكرة التاريخ مع الزعماء العظام و قسما سننتقم من كل من تأمر عليك و خانك يا حبيب القلب و الروح يا صانع أمجاد تونس …..لروحك الطيبة السلام و الرحمة و دعوات الملايين من أحبائك بالمغفرة و جنات الخلد…..وداعا يا غالي

قد يعجبك ايضا