فرنسا و”فيسبوك” تتفاوضان على مكافحة الكراهية

تنوي السلطات الفرنسية منح المنظمين صلاحيات واسعة تمكنهم من التدقيق في شركات التواصل الاجتماعي وفرض غرامات مالية باهظة عليها، في حال لم تبذل جهوداً كافية لمسح محتوى الكراهية عن منصّاتها، ما سيزيد الضغوط على "وادي السيليكون".

وتعتزم فرنسا إقرار قوانين من شأنها فرض "واجب رعاية" على منصات التواصل الاجتماعي الشعبية، يطالبها بمسح محتوى الكراهية من منصاتها، وفق ما أفاد مسؤولون فرنسيون لصحيفة "وول ستريت جورنال"، اليوم الجمعة، قبل لقاء سيجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس التنفيذي ومؤسس شركة "فيسبوك" مارك زوكربيرغ.

ويأتي اجتماع ماكرون وزوكربيرغ، اليوم الجمعة، وسط مخاوف من خطاب الكراهية والتضليل حول انتخابات البرلمان الأوروبي المرتقبة خلال الشهر الحالي.

إقرأ أيضا

ويطالب الرئيس الفرنسي بفرض المزيد من التنظيم على شبكة الإنترنت في أوروبا، برغم معارضة الولايات المتحدة الأميركية والناشطين الحقوقيين.

تجدر الإشارة إلى أن ماكرون ورئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، يعقدان اجتماعاً مع قادة القطاع التكنولوجي الأسبوع المقبل، في إطار جهودهما لمكافحة التطرف والإرهاب على الإنترنت، في العاصمة الفرنسية باريس.

600 361 - فرنسا و"فيسبوك" تتفاوضان على مكافحة الكراهية

قد يعجبك ايضا