يوسف الشاهد: عرض الاستراتيجية الوطنية للإدماج الاجتماعي ومقاومة الفقر على مجلس وزاري قبل موفى سنة 2019

youssef chahed 3 - يوسف الشاهد: عرض الاستراتيجية الوطنية للإدماج الاجتماعي ومقاومة الفقر على مجلس وزاري قبل موفى سنة 2019

أفاد رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، الخميس، أن عرض الاستراتيجية الوطنية للإدماج الاجتماعي ومقاومة الفقر على مجلس وزاري للمصادقة عليها سيتم قبل موفى سنة 2019

وأوضح الشاهد في افتتاح ندوة وطنية تحت شعار “نحو إرساء منظومة وطنية للحماية الاجتماعية شاملة ومندمجة” خصصت لتقديم مخرجات دراسات
جدوى الضمانات الأساسية للأرضية الوطنية للحماية والاجتماعية، أنه أعطى تعليمات بالتسريع بإصدار كل النصوص الترتيبية المتعلقة بتنفيذ القانون الأساسي المتعلق باحداث برنامج الأمان الاجتماعي إلى جانب عرض الاستراتيجية الوطنية للادماج الاجتماعي ومقاومة الفقر على مجلس وزاري قبل
موفى السنة الحالية.

وأكد أن العمل منصب حاليا على إعداد تصور لإحداث صندوق للتأمين على فقدان مواطن الشغل وعرضه على المجلس الوطني للحوار الاجتماعي للبت
في التصورات الفنية ذات العلاقة، معربا عن الأمل في أن يقع تفعليه في أقرب الآجال وفقا لتمش تشاركي ومنهجية توافقية.

إقرأ أيضا

وأبرز الشاهد حرص حكومته على اتمام إصلاح المنظومة الاجتماعية على أسس علمية وبمنهجية مدروسة من خلال الشروع في جملة من الدراسات والبحوث المعقمة لتشخيص الوضعية الحالية لمنظومة الحماية الاجتماعية والبناء للمستقبل بتصورات واسقاطات مضبوطة تكون منطلقا لاستشراف المستقبل بأكثر تبصر واستهداف ونجاعة، مؤكدا أهمية تكاتف جهود الحكومة والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني لمجابهة تحديات المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد حاليا.

وسيتم في غضون الأسبوع القادم الشروع في اسناد البطاقات الإلكترونية لمنظومة “الأمان الإجتماعي” لحوالي 900 ألف أسرة من المنتفعات ببرنامجي العائلات المعوزة ومحدودة الدخل، وفق ما صرح به الشاهد مؤكدا أنه سيتم مع نوفمبر 2019 الاستغناء نهائيا على البطاقات الورقية للجميع بما من شأنه إسداء أفضل الخدمات سواء للمضمون الاجتماعي أو للمنتفع ببرنامج الأمان الاجتماعي والتصدي لعمليات الفساد والتحيل والغش.

وأشار الى أن الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعرفه البلاد منذ 2011 يزيد من أهمية الدور الاجتماعي للدولة ومن أهمية حماية الفئات الضعيفة والمتوسطة، مبر زا ضرورة مواصلة مسار الاصلاحات حتى تتجاوز تونس الوضع الصعب لا فقط على المستوى الاقتصادي وأيضا على المستوى الاجتماعي وإصلاح منظومة الحماية الاجتماعية التي لها علاقة مباشرة ومؤثرة على الفئات الفقيرة والضعيفة والهشة والمتوسطة، إضافة إلى للخدمات الأساسية والحيوية للمواطن.

واستعرض رئيس الحكومة جملة القرارات والاجراءات التي اتخذتها الحكومة لفائدة كافة الشرائح والفئات الاجتماعية بمختلف أصنافها سواء من خلال قوانين المالية أو من خلال الإعلان على إجراءات فورية وعاجلة “أملتها طبيعة المرحلة من جهة وكذلك لتأكيد الانحياز اللامشروط للفقراء والمحرومين وضعاف الحال من جهة أخرى”، حسب قوله.

قد يعجبك ايضا