رسم حراري يكشفُ اختفاء ميسي في قمة ملعب أنفيلد

لم يظهر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بشكلٍ جيد أو مؤثر خلال سقوط برشلونة المدوي أمام ليفربول في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب "أنفيلد رود"، ليودع مع فريق المسابقة الأبرز من الباب الخلفي.
صاحب الرقم 10 كان هادئاً خلال المباراة بعكس لقاء الذهاب حين ظهرت على وجهه الروح القيادية والقتالية العالية والتحفيز وكذلك الحسم والتسجيل وصناعة الخطورة.
اختفى ميسي كالعديد من لاعبي برشلونة، إذ يُظهر الرسم الحراري والإحصاءات قلّة مشاركته في هجمات برشلونة أمام ليفربول، حيث لم يتمكن سوى من تنفيذ 35 تمريرة ناجحة طوال المباراة، وتمّ إفشال مراوغته أي قطع الكرة منه وفقدانها في 17 مناسبة، وهو ثاني أكثر لاعب في البلاوغرانا إهداراً للكرات بعد جوردي ألبا 21 كرة.
ولم ينجح ميسي أيضاً في الحصول على أخطاء ليستفيد منها برشلونة في اللقاء باستثناء خطأ واحد قريب من منطقة الجزاء، نفذّه بنفسه لكنه فشل في تكرار سيناريو الذهاب حين هزّ شباك أليسون بيكر.

إقرأ أيضا

وتشكل المباريات خارج الأرض في نصف نهائي التشامبيونز عقدة لميسي، إذ لم يسجل فيها منذ موسم 2010-2011 أمام ريال مدريد في سانتياغو برنابيو، ومن بين 112 هدفاً له في دوري الأبطال سجل 6 أهداف فقط في نصف النهائي.
(العربي الجديد)

600 316 - رسم حراري يكشفُ اختفاء ميسي في قمة ملعب أنفيلد

قد يعجبك ايضا