Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

الصافي سعيد – رئاسيات 2019

من هو صافي سعيد؟

هو الذي قال “قطر تدعم الارهاب الدولي، والمرزوقي حليف قطر فالمرزوقي حليف للارهاب”

الصافي سعيد هو اسم قلمي للكاتب والصحفي والروائي التونسي أحمد الصافي سعيد المولود في (22 سبتمبر 1953- ) بـقفصة في تونس. يعتبر واحدا من أهم رجال الرأي منذ 2011 خاصة بعد انتشار تعبيره “الربيع العربي” بعد أن أصبح عنوان لمرحلة التغيرات العميقة التي يمر بها العالم العربي.
ترشح للانتخابات الرئاسية التونسية 2014 .

في العشرينات من عمره غادر الصافي سعيد تونس إلى الجزائر، درس هناك التاريخ في كلية الآداب وكذلك الصحافة والعلوم السياسية. وفي المعهد الأعلى للصحافة حضر محاضرات ألقاها رجال إعلام بارزون زائرون مثل محمد حسنين هيكل وجون فونتان وجان دانيال وسعد زهران. وتحت تأثير بالمناخ اليساري الذي عم المثقفين في العالم وقتها، أسس في الجزائر مع مجموعة من الشباب العرب والأفارقة حركة “فولنتاريا” (تطوّع) ومن خلالها بدأ تطوافه الكبير بين القارات والمدن الكبيرة.

ذهب إلى أنغولا وقت الحرب الدائرة فيها ثم إلى كوبا والفيتنام والعراق، ووعند انتقاله إلى الأردن تعرض للاعتقال لشكوك تتعلق بعلاقاته اليسارية وزياراته لهذه البلدان. بعد تحريره بمدة قصيرة انتقل إلى بيروت حيث عايش الحرب الأهلية في لبنان بداية من العام 1976 ثم انتمى إلى الصحافة فنشر مقالاته في عدد من أشهر الصحف البيروتية. وفي نهاية الثمانينات استقر في باريس حيث بعث مجلة “الرواق 4”. بعدها أصدر مجلة “أفريكانا”. عاد إلى تونس فأصدر بالإشتراك مع مجموعة “جون أفريك” مجلة “جون أفريك بالعربية”. وبعد ثورة 14 جانفي 2011 أنشأ جريدة “عرابيا” التي كانت انطلاقتها الأولى في شكل مجلة.

ترشح الصافي سعيد كمستقل لانتخابات المجلس الـتأسيسي في أكتوبر 2011 عن ولاية قفصة ولكنه لم يحقق حلما راوده لفترة وتحمس له بكل جدية للمساهمة في كتابة دستور تونس الجديد.
المسيرة الفكرية
من خلال مشواره الصحفي والفكري الذي حمله من تونس إلى الجزائر إلى بيروت إلى باريس فتونس مرة أخرى، وعبر مدونة كبيرة قاسمها المشترك أسلوب فريد وإعطاء مجال كاف للخيال لكي يوازي الوقائع التاريخية، يظهر مشروع الصافي سعيد متكاملا يجمع بين الأبعاد السياسية والثقافية والإستراتيجية والمستقبليات دون أن يغفل تفاصيل الحياة الشخصية لصناع القرار والعوامل الإنسانية وبعضا من مناطق الظلال التي يهملها المؤرخون.

من ناحية الكم يعد الصافي سعيد من أغزر التونسيين إنتاجا، حيث نشر 4 روايات وعددا مهما من الكتب السياسية والإستراتيجية والتاريخية. قد يكون أهمها كتابه الموسوعي “خريف العرب” حيث تظهر جليا نظرياته في تفسير تاريخ العرب المعاصر أولا عبر سرد الحرب الدامية بين توأم العروبة والإسلام وهو الصراع الذي أعاق تأسيس الدولة الوطنية في كل البلاد العربية، ثم عبر جدلية البئر والصومعة والجنرال ليخلص إلى “مانيفستو عرابيا”. كما عرف كتابه “بورقيبة: سيرة شبه محرمة” رواجا كبيرا حيث يعد اليوم مرجعا أساسيا للباحثين في مسيرة أول رئيس تونسي. تقاطعت عديد من أحداث الثورة التونسية مع ما جاء في روايته “سنوات البروستاتا” التي نشرها بعد أيام فقط من الثورة. وكان قد كتبها قبل سقوط النظام ببضعة سنوات فحملت نبوءة السقوط.

قد يعجبك ايضا