Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

غذاء يجب أن يوفره الآباء لأطفالهم

منذ إنشائها في عام 2014، شملت مؤسسة التغذية البريطانية (دليل رقم 5532) نصائح تتعلق بما ينبغي أن يوفّره الآباء لتغذية أطفالهم الصغار، وإعطائهم كل ما يحتاجون إليه من أجل نمو صحي. وشهد دليل المؤسسة تحديثات على مدار السنوات الخمس الماضية، التي تعكس إما تغييرات مجتمعية أو ممارسات أفضل، بناءً على أحدث الأبحاث المستندة إلى أدلة، وقد أخذ في الاعتبار زيادة عدد النباتيين في كل أنحاء المملكة المتحدة.
وفي البلاد اليوم نحو 600 ألف نباتي، أي بزيادة أربعة أضعاف بالمقارنة بأربع سنوات مضت. ويوفر الدليل الآن المزيد من النصائح حول النظم الغذائية والنباتية للأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنة وأربع سنوات. ويُوصي الدليل الآباء الذين يرغبون في أن يحصل طفلهم على نظام غذائي نباتي زيارة طبيبهم العام لمناقشة المكملات الغذائية اللازمة للطفل للحفاظ على نظام غذائي متوازن وتجنّب أوجه القصور. كما يحتوي على معلومات محدثة عن "السكر الحر"، أي الذي يضاف إلى الطعام أو الشراب، ويشير إلى ضرورة الحد من تناول المنتجات المحلاة. كما يجب اختيار الألبان غير المحلاة.
وتواصلت "العربي الجديد" مع أخصائية التغذية في بريطانيا صوفيا صادر، وأوضحت أن النظام الغذائي النباتي الذي ينتشر في الوقت الحالي، يعدّ بالنسبة للكبار والصغار صحياً وفيه الكثير من مضادات الأكسدة الجيدة لصحة الأمعاء. وحين يتضمن النظام الغذائي نسبة عالية من البروتينيات، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية أو الإصابة بسرطان الأمعاء، والنظام الغذائي النباتي يساعد على تجنّب هذه المتاعب.
تضيف صادر أنّ "الجانب السيئ في النظام الغذائي النباتي هو أنّه حين يكون الأطفال في مرحلة النمو في الطفولة والمراهقة وحتى مرحلة البلوغ، من الضروري أن يحصلوا على الحد الأدنى من الحديد نظراً لأهميته للدم ونمو الدماغ. وحتى إذا ما تناولوا الخضار مثل السبانخ وغيرها لتعويض الحديد، لا يمكن مقارنتها بما نحصل عليه من الحديد عبر تناولنا لحوم الحيوانات، لأنّ الجسم لا يمتص سوى 30 في المائة من حديد الخضار، بينما يمتص نحو 70 أو 80 في المائة من الحديد الموجود في المنتجات الحيوانية". وتتابع: "بالنسبة للبالغين، يعد النظام الغذائي النباتي غنياً بالكربوهيدرات والدهون، وينتج منه نظام غذائي غير متوازن قد يؤدي إلى الغليسيريد وزيادة في الوزن أو العكس، إن لم يدرك الشخص كيفية التعامل معه".
ويتضمن الدليل الأطعمة التي يجب على الأطفال الصغار تناولها كل يوم، وتتمثّل في خمس حصص من الأطعمة النشوية وخمس (أو أكثر) حصص من الفاكهة والخضار، وثلاث حصص من منتوجات الألبان، وحصتين أو ثلاث حصص من الأطعمة البروتينية. ويوضح الدليل أيضاً الالتباس المتعلق بالقيمة الغذائية لعصائر الفاكهة. ويشير إلى أن "عصير الفاكهة يوفر بعض العناصر الغذائية لكنه يحتوي أيضاً على نسبة عالية من السكر وهو حامضي. لذلك، في حالة استهلاكه، يجب تخفيفه والحفاظ عليه في وجبات الطعام".
ونظراً لارتفاع معدّلات السمنة لدى الأطفال خلال العقد الماضي، يعاني واحد من كلّ خمسة أطفال من زيادة في الوزن أو السمنة في المدارس الابتدائية. وأصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى للآباء، أن يمنحوا أطفالهم حياة صحية جيدة، ويبذلوا قصارى جهدهم للتمسك بهذه التوجيهات. 600 3679 - غذاء يجب أن يوفره الآباء لأطفالهم

قد يعجبك ايضا