Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

سوسة تحتضن الدورة 33 لأيام المؤسسة

ينظمها سنويا المعهد العربي لرؤساء المؤسسات، يومي 7 و8 ديسمبر المقبل بسوسة.

وقد شهدت تونس، في مرحلة ما بعد الثورة، تدهورا في توازنات اقتصادها الكلي بصفة منتظمة حيث تم تنفيذ بعض الإصلاحات بنتائج مختلفة ومناقشة بعض الإصلاحات الأخرى.
في المقابل، فإن عددا من الاصلاحات رغم ضرورتها، الا أنه لم يتم اعتمادها في الوقت الحاضر وهي تتعلق أساسا باجراءات الصرف وسوق الشغل والضغط الجبائي، وستتدارس الجلسة الافتتاحية للدورة 33 لأيام المؤسسة مسألة إصلاح هذه المحاور الثلاثة وتقييم كلفتها.

وستمكن الجلسة الثانية التي ستنتظم تحت عنوان “النظام الضريبي، الموارد والضغوطات”، من مناقشة مخططات تحسين الايرادات الضريبية، اذ بلغ الضغط الجبائي في تونس منذ سنة 2011 مستويات تاريخية بما اثر على تنافسية المؤسسات لا فقط عبر الحد من قدراتها التطويرية بل انتشار الاسواق الموازية والتهرب الضريبي.

في حين ستتمحور الجلسة الثالثة حول “إصلاح قانون الشغل: الإنتاجية ومرونة الحماية” حوارا بين عديد الفاعلين من أجل اقتراح إصلاحات بين الشركاء الاجتماعيين القادرين على الرفع من الإنتاجية والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي.

وبين المعهد العربي لرؤساء المؤسسات أن تونس تعد من بين أسوأ البلدان على مستوى تنافسية سوق الشغل وذلك حسب المنتدى الاقتصادي العالمي، مضيفا أنه سيتم تنظيم حوار حول خصائص العمل في الثورة الصناعية الرابعة.
ويرى بأنه من الضروري القيام بدراسة معمقة حول إصلاح منظومة التشغيل من أجل التأقلم مع المفاهيم الجديدة للعامل ومكان العمل بعد إدخال وإدماج التكنولوجيات الجديدة.

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!